معلومات

كل شئ تحتاج أن تعرفه عن الجيل الرابع 4G و الخامس 5G

النجاح الذي حققه إنتشار الهواتف الذكية آثر ذلك بكل تأكيد على إستخدام الإنترنت من خلال الهواتف بشكل قوي للغاية، جزء أساسي من إنتشار الهواتف الذكية هو السماح للمُستخدم بمشاركة أفكاره ولحظات حياته بكل سهوله وسرعة.

وهذا الجزء الأساسي لا يُمكنه العمل مع سرعات إنترنت القديمة مثل شبكات الجيل الثالث 3G، خاصة في جيل الألفينات ومن هذه الفترة أو بالتحديد في فترة أواخر تواجد شبكات الجيل الثالث أصبحت مبيعات الهواتف الذكية مرتفعه للغاية خاصة مع نظامي الآندرويد ونظام ال iOS المُعتمد من شركة Apple.

 الجيل الرابع 4G في هذه الأيام أصبح هو الجيل الأساسي في الهواتف الذكية الحاليه، وهذا يتم من خلال تغطية كبيره حول العالم، كما أنه تم تطوير شبكات الجيل الرابع إلى أن أصبحت إلى حد قريب جدا من سرعات ال 5G، وهذا دليل أكبر على الإستعداديه الكامله للإنتقال إلى شبكات الجيل الخامس 5G.

لكي تكون شبكات الجيل الخامس 5G هي شبكات الإتصال الأساسيه بحلول عام 2020، ويُمكنك وقتها بث فيديوهات بدقة 8K بتقنية 360 درجة وهذا شئ خيالي بكل تأكيد في الوقت الحالي، ولكن مع شبكات الجيل الخامس 5G سيصبح هذا مُمكناً بكل سهولة ويُسر.

كما أن الجيل الخامس بالنسبة للهواتف الذكية سيكون بمعنى الكلمه نقله كبيره للغاية مقارنة بالجيل الحالي، وفي باقي التدوينة سنقوم بتوضيح ما هي الفروق بين شبكات الجيل الرابع 4G و شبكات الجيل الخامس 5G.

ما هي شبكات إتصال الهواتف ؟

أجيال شبكات إتصال الهواتف، أو كما تُعرف بشبكات الجيل الأول والثاني والثالث والرابع والخامس، هي كلها شبكات موجهه بشكل خاص إلى الهواتف الذكية تحديداً.

وتتكون من سرعات نقل للتحميل والرفع downlink و uplink كما هُناك بكُل تأكيد ما يُسمى بال Data bandwidth وبالطبع هُناك العديد من المواصفات الفنية، مثل تقنيات البث أو الإشارات والترددات.

العديد من شبكات الإتصال الأساسية مثل WiMAX و HSPA و EDGE وغيرها هي عباره عن شبكات تُطبق معايير مُعينه لتوليد شبكات مُحدده، وهذا يعني أنه هُناك تطبيقات أو عمليات مُعينه يتم العمل عليها على إشارة شبكات الهاتف.

مثال حالي، 3GPP هي إختصار إلى 3rd Generation Partnership Project وهي فيما معناه هي تطوير إلى شبكات الأجيال الخاصه بالهاتف، بالإضافة إلى ما الجيل الذي يتم عليه فكما هو موضح كمثال، الجيل الثالث 3G.

بالإضافة إلى ذلك، يجب التنويه إلى أن كُل أجيال شبكات الهواتف الذكيه تتلقى العديد من التحديثات بشكل دوري، هذه التحديثات تجعل من شبكات الهواتف في تحسن مُتزايد مع الوقت وهذا يتم في زيادة السرعة وال data bandwidth، كما أن مزايا التحديثات تكمن فقط في تحسين عمليات التوافقيه في البيئه المُحاطه بها، هذا وأن كل شئ سار في تطور فكذلك يحدث عمليات تحديث لتتوافق مع غيرها من الخدمات والأجهزه إلى أن تصل لمرحلة الإنتقال لشبكات جيل آخر كما حدث مع الجيل الرابع إلى أن ينتهي وننتقل إلى الجيل الخامس.

وكمثال آخر شبكات الجيل الثالث تلقت عدة تحديثات فهي كانت 3G ثم إلى 3.5G وبعد ذلك إلى 3.75G، وهذا هو التحسن الطبيعي لشبكات الجيل الثالث وغيرها من الشبكات المُتتاليه تحصل على تجديدات مُستمره لإستمرار وضمان بقائها مع الوقت.

الهواتف الذكيه عندها القابليه إلى التطور بشكل تدريجي كما أن المُحتويات تتطور في كل وقت عن سابقه، فكما أنه كان هُناك في وقت ما كانت دقة ال FHD هي الرائجه ولها الأهميه في الوقت الحالي أصبح بإمكاننا مُشاهدة الفيديوهات على الإنترنت بدقة ال 4K.

الفرق بين شبكات الجيل الرابع والخامس 4G و 5G

  • الفرق في السرعات

شبكات الجيل الرابع 4G تُقدم تحسينات هائلة مقارنة بشبكات الجيل الثالث 3G، حيث أنها تسمح لنقل البيانات بسرعات 100Mbit/s في الهواتف الذكيه أثناء إنتقالك لاماكن مثل القطارات أو أماكن تحت الأرض، وتسمح أيضاً بنقل بيانات بحجم 1Gbit/s في الأماكن المفتوحه، وهذا شئ مُمتاز.

بينما شبكات الجيل الثالث 3G تنقل البيانات بسرعة 0.2Mbit/s، وذلك بالإتماد على تقينة MIMO وهي إختصاراً ل Multiple Input , Multiple Output.
تقنية MIMO هي عبار تقنية تُساعد على زيادة المجال لإتصالات الراديو بإستخدام أكثر من هوائي فلذلك يُسمى Multiple أي مُتعدد الإرسال والهوائيات.

شبكات الجيل الخامس 5G تستخدم جيل مُحسن للغاية من تقنية ال MIMO، وللتوضيح فالتقنية في السابق أو في الوقت الحالي تعتمد على من 2 هوائي إلى 5 هوائيات، بينما الجيل المُحسن من التقنية لشبكات الجيل الرابع يُستخدم عدد هوائيات تصل إلى أكثر من 100 هوائي.
وهذا الرقم الهائل يسمح لشبكات الجيل الخامس 5G بنقل بيانات أكثر 10 مرات بالمقارنة مع الجيل الرابع 4G بشكل غير مسبوق.

ولكن ليس هُناك أرقام مُحدده لسرعات نقل البيانات وذلك لأن شبكات الجيل الخامس 5G لم تُطلق بعد للإستخدام التجاري وبشكل مُتاح للمواطنين والمُستخدمين العاديين، ولكن يُخمن الخبراء إلى أن تصل السرعات من 1Gbit/s إلى 10Gbit/s، في اليابان تم تطوير عمليات النقل والتحميل إلى أن وصلت لسرعة 2Gbit/s في إختبار حقيقي تم إجراءه بالفعل.

كما أنه جاء تقرير أشار إلى أن السعر قد تصل إلى 1Tbit/s وهذا بالفعل رقم كبير للغايه ونقله مُرعبة لتطور شبكات الإتصال مقارنة بالجيل الحالي مثل الجيال الرابع 4G.

  • الفرق في الأداء

شبكات الجيل الخامس 5G، تم تعيينها لإستخدام ترددات من 30 إلى 60 جيجا هيرتز، وهذه الترددات توفر طول موجي من 1 إلى 10 ميلي متر، وبالإضافة إلى بعض التفاصيل التقنية والخصائص الآخرى التي تقوم بتحسين قوي لشبكات الجيل الخامس 5G.

مبدئياً، الموجات الطوليه قصيله أو كما تُعرف بال short wavelengths، تتطلب هوائيات صغيره، وبهذه الطريقة ستكون شبكات الجيل الخامس 5G تحمل أكثر من هوائي وأيضاً ستقوم بخدمة العديد من المُستخدمين في الوقت ذاته.

  • الفرق في التكلفة

بشكل عام كل شبكات الإتصال الجديده لم تعد تعمل بشكل متوافق مع الخدمات القديمه أو السابقة حتى، ولهذا مزودين الخدمات وشبكات الجيل الجديد يحتاجون بكل تأكيد إلى بناء بنيه تحتيه جديده من الصفر حتى تدعم الأجيال الجديده من شبكات الإتصال للهواتف الذكية، شبكات الجيل الخامس 5G، يوفر ترددات عاليه للغاية بعكس المحدوديه الذي كانت في الجيل السابق أو الحالي حتى.

بالإضافة إلى الحاجه أيضاً إلى بناء محطات خدمات لهذه الشبكات الجديده لكي تتم التغطيه بالشكل المطلوب وبكفاءه عاليه تسمح بوصول كل الترددات لكل المثستخدمين، وعلى سبيل المثال فبناء شبكات الجيل الخامس 5G والعمل على صيانتها تكلف العديد من الوفت مقارنة بالجيل السابق أو الحالي.

وكل هذا بسبب الأبحاث العلميه التي تتوصل إلى النتائج التي تتيح لنا إكتشاف شبكات جيل جديد وبخدمات أقوى مئات المرات كما ذكرنا، وكل هذا يُكلف أكثر من بليون دولار أمريكي.




الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *